Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

في منظومة تؤمن بالعمل الجماعي وروح الفريق الواحد وتعمل جاهدةً لخدمة الوطن والمواطنين والمقيمين ورسم الابتسامة على وجوههم .. في منظومة يعترف مديرها العام بأي خطأ قد يقع في هيئته ويقف بنفسه على أسباب هذا الخطأ وعلاجه ولا يكتفي بذلك بل يرسل برقية اعتذار مقرونة بباقة ورد لمن وقع بحقه هذا الخطأ ..

في منظومة آلت على نفسها أن تكون في مقدمة الجهات والهيئات التي تحرص على تيسير وتبسيط الإجراءات مع كل من يتعامل معها، مع الأخذ بأحدث مستجدات تقنية العصر الحديث والتكونولوجيا.

في منظومة نجحت بالإرادة والعزيمة والإخلاص والتخطيط العلمي السليم، أن تتحدى الوقت وتختصر مدة إنجاز معاملاتها من أسبوعين إلى عشر دقائق وأن تتعاون بهذا الأسلوب مع 180 جهة حكومية تعتمد على عملها .. منظومة كهذه تستحق أن نرفع لها القبعات.

بالتأكيد الفضل في كل ذلك يعود كما قال مديرها العام إلى رؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن  زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي أكد أهمية أن يحظى عملاء الهيئة بالاهتمام الكبير. وكانت تلك العبارة هي الدافع والشرارة التي استمد منها فريق العمل رؤيته وأهدافه، تلك التي يوليها سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس إدارة الهيئة اهتماماً عالياً بما يرقى بمنظومة العمل الوطني وكذلك المتابعة الحثيثة من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية نائب رئيس مجلس الإدارة.

وكما يقول الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام هيئة الإمارات للهوية، إن كلمات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بمثابة نبراس ورؤية سعى الجميع إلى تحقيقها.

وفي حواره مع وسائل الإعلام، كشف الدكتور الخوري عن خطة هيئة الإمارات للهوية الإستراتيجية 2014 – 2016 مشيراً إلى إطلاق خدمة تجديد بطاقة الهوية عبر الهاتف المحمول والأجهزة الذكية.

ولعل الحدث الأبرز الذي ينبغي الإشادة به هو استحداث نظام التسجيل عبر موقع الهيئة من خلال الاستمارة الالكترونية الجديدة بعد نجاح مرحلة التشغيل التجريبي، حيث تتيح هذه العملية إصدار بطاقة الهوية بمنتهى السهولة واليسر عبر خطوات تستغرق أقل من عشر دقائق، كما أن الهيئة تدرس مد صلاحية بطاقة الهوية للمواطنين إلى أكثر من خمس سنوات.

ولذا يمكننا القول أن ما حققته هيئة الإمارات للهوية كثير ويستحق الإشادة  والثناء، ويكفي أنها تمكنت من تسجيل جميع سكان الدولة في ظرف زمن قياسي.

تحية شكر وتقدير للعمل الناجح الذي تقوم به هيئة الإمارات للهوية ولرئيس مجلس إدارتها وأعضاء المجلس ولمديرها العام ولكوادرها ونتمنى أن يكون عمل الهيئة نموذجاً يحتذى من قبل جميع الهيئات والمؤسسات بالدولة.

صحيفة “الغربية” الأسبوعية

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير