Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

قد تستغرب قليلاً وأنت تقرأ عنوان المقال، وقد تعتقد أن هذا الأمر ليس بالأمر الصحيح، وأن عملية الاستغناء عن كلمة المرور للدخول إلى عنوانك البريدي، أو لفتحك كمبيوترك الشخصي، أو الدخول إلى الموقع هذا أو الشبكة الاجتماعية تلك، هي من المستحيلات وهي في نفس الوقت من الأمور الذي يصعب تصديقها، بسهولة ولنقل الآن وفي زمننا الحالي. وبصراحة تامة فتكهنك في مكانه وظنك ليس بالخاطئ، فكيف يمكن الاستغناء عن كلمة المرور؟.

في زمننا هذا، الذي أصبحت عمليات الاختراق والقرصنة، من السهولة لبعض المخربين حيث يمكنهم سرقة كلمات المرور الخاصة بك، بمجرد مرورهم على جهازك أو تصفحهم لبعض محتوياته. كلمة المرور في زمننا الحالي أصبحت من أهم ضروريات عصر التكنولوجيا الذي نعيشه، والاستغناء عنها يعتبر بمثابة تسليم خصوصياتك لملايين الأشخاص عبر بحر الإنترنت المفتوح.

ورغم كل هذه الأهمية لكلمة المرور، إلا أن علماء في شركة «أي.بي.إم» الأميركية العملاقة للتكنولوجيا تنبأوا بأنه سيكون بمقدور أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية قراءة الأفكار خلال الخمس سنوات القادمة، بمعنى أن هاتفك الذكي سيتمكن من قراءة أفكارك لتنفيذ أمر ما، دون الحاجة إلى الضغط على زر معين أو حتى النطق بهذا الأمر، كما هو عليه الحال في التكنولوجيا المستخدمة في هواتف آبل الجديد، آي فون 4 إس، من خلال العقل الصناعي «سيري».

ولقد أكدت شركة «آي بي إم» أن هنالك العديد من الاختراعات التكنولوجية الأخرى التي ستظهر قريبا، وعلى رأس هذه التغيرات الكبيرة التي ستطرأ على عالم التكنولوجيا، حسبما ذكرت الشركة هو اختفاء كلمات المرور والاستعاضة عنها بأنظمة «البيانات البيومترية»، وأن التكوين البيولوجي سيكون هو المفتاح للهوية الفردية.

ومن بين الشركات التكنولوجية التي بدأت في السير على هذا النهج، والتي بدأت في محاولة الاستغناء عن كلمات المرور، هي شركة جوجل، وذلك من خلال أحدث نسخة من نظام التشغيل الخاص بها «أندرويد»، القادر على قراءة تقسيمات الوجه والتي ستعتبر عبارة عن «كلمة المرور» لفتح الجهاز أو للدخول مثلاً إلى عنوانك البريدي أو حسابك الخاص، في المستقبل القريب.

أعتقد أنه لم يعد هنالك مجال للاستغراب أو التعجب، فعملية طباعة كلمات المرور الخاصة بك ومحاولة تذكرها وعدم نسيانها لكل حساب خاص بك أو لكل عنوان بريدي تتردد عليه.. ستصبح عاجلاً أم آجلاً، من الماضي، ولن تضطر إلى تذكرها أو تسجيلها على ورقة خاصة، سرية.. خوفاً من أن يعلم بها أحد، ولن تضطر إلى مداراة أصابعك وهي تطبع كلمة المرور الخاصة ببطاقة الصراف الآلي، خوفاً من أن تلتقطها عيون من حولك.. فكلمة المرور بعد سنوات قليلة قادمة ستكون هي (أنت)، فحافظ على نفسك من السرقة.

 

المصدر: جريدة الإتحاد

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير