Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

عندما يوقن الشخص ويدرك أنه مسؤول ومُساءل أمام الخالق قبل الخلق، عمّا فعله في حياته وعمّا لم يفعله، فعندها ستتغير لديه بعض مفاهيم الرياضيات!

ولا شك بأن من يُدرك هذه الحقيقة، ويعمل على أساسها، يجد نفسه على (طريق جديد) يتجرّد معه من مفهوم “الأنا الفردية” ليعمل وفق مفهوم “الأنا الجماعية”، بما يجعله أكثر مسؤولية عن منظومة التضامن الاجتماعي، التي يُعوّلُ عليها كثيراً في عملية بناء الانتماء الوطني للفرد، وفي تعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية.

إن إخلاص النيّة لله تعالى في العمل، تجعل الإنسان مُتميزاً بشكل لا إرادي، لأن العمل بإخلاص يعني العمل بضمير وتغليب المصلحة العليا للوطن والمجتمع على المصلحة الشخصية.

إن العمل بإخلاص يدفع الفرد للبحث باستمرار عن وسائل وطرق يستطيع أن يفي بها حق من له حق عليه.

وقد يصف الناس هؤلاء “المتجردون” إذا صح القول بـ”المتميزون”!

ولكن في الحقيقة، هم (أشخاص أدركوا حقيقة وجودهم)، وأرادوا أن يتركوا (بصمة) لهم في مجتمعاتهم.

نحن لسنا سوى جنود لهذا الوطن.. ولن نفي حقه، كما هو الحال مع أبائنا وأمهاتنا.

ولكنني أؤمن بأن كل فرد بإمكانه أن يترك بصمته في مجتمعه، بالعمل المخلص لله تعالى، وترجمة رؤية قيادتنا الرشيدة (حفظها الله) إلى واقع ملموس.. وبالعلم والعمل وتحرير الطاقات، وبروح الإرادة، وتغليب المصلحة العامة، وخدمة الناس.

الحياة ممتعة لمن يعمل في تسهيل وتيسير أمور الناس!

وأسأل الله تعالى أن يعيننا في ذلك، وعلى أن نكون من “المتجردين المتميزين”.

أخوكم د. علي محمد الخوري / المدير العام

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير