Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

من مفردات اليوم الوطني المسؤولية. هذه الكلمة المفعمة بالإيحاءات، والتي تشتمل على مزيج مذهل من السحر والواقع. وفي إسلامنا العظيم “كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته”.

الحكاية تبدأ من البيت إلى المجتمع والوطن والدولة، والمسؤولية تتوزع بين الجميع، وصولاً إلى حاضر أرقى ومستقبل أفضل، وإذا كانت المسؤولية كلمة جميلة ومعبرة، فإنها، في هذا الزمن، أحوج ما تكون إلى تحديد وتأطير، حتى تغادر الشعار البرّاق إلى الفعل والتأثير، وإلى واقع الناس ومستقبل البلاد.

ما نحن فيه اليوم من حياة ونهضة إنما تحقق، وبهذا الشكل والمضمون، بناء على إدراك عميق بالمسؤولية.

والمسؤولية متطلبات وشروط. المسؤولية وعي، وتاريخ من التعامل مع النفس والآخر. مع الذات والموضوع. المسؤولية أن نقدر قيمة الوقت، وأن نسعى، معاً، وعلى حدة، لتحسين الأداء وتحقيق فكرة الإنتاج.

المسؤولية أن نحاول، كل صباح، مواجهة المسؤولية منذ الصباح الباكر إلى الليل المتأخر. أن نكون مسؤولين أمام أنفسنا أولاً، وبالتالي أن ننمي داخلنا فكرة النقد الذاتي بكل شفافية ووضوح بعيداً عن جلد الذات، أو تجريح الآخر.

والمسؤولية أن نستوعب تماماً معنى أن نكون إماراتيين.

هي النسبة إلى الإمارات. الانتساب والانتماء، والاستعداد لتحمل المسؤولية من أصغر تكليف إلى التضحية بالروح.

هذه مسؤولية اليوم الوطني، ومسؤولية الأيام الوطنية، وفي السنة الإماراتية 365 يوماً وطنياً.

 

بقلم “إبن الديرة” جريدة الخليج

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير