Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

“الهويّة” تعرض أحدث برامجها لقراءة بيانات “البطاقة” في أسبوع الإمارات للابتكار

أعلنت هيئة الإمارات للهويّة مشاركتها في فعاليّات أسبوع الإمارات للابتكار 2016 التي تنطلق يوم غد (الأحد) بجناح ضمن منصّة مبادرات حكومة أبوظبي التي تنظمها الأمانة العامة للمجلس التنفيذي في مدينة مصدر خلال الفترة من 20 إلى 24 نوفمبر الجاري، بمشاركة العديد من جهات الاتحادية والمحلية، في إطار الاحتفال بهذا الحدث الذي يقام على مستوى الدولة.
وتعرض الهيئة في جناحها خلال الفعاليات التي تنطلق يومياً في العاشرة صباحاً وحتى الرابعة عصراً، أحدث مشاريعها لتسهيل الاستفادة من إمكانات بطاقة الهويّة على المستويين الفردي والمؤسساتي والمتمثلة في برنامج قارئ بطاقة الهويّة المبتكر، وبرنامج قراءة بيانات البطاقة بالهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية عبر تقنية الاتصال اللاتلامسي قريب المدى (NFC).
ويتمثّل برنامج قارىء الهويّة المبتكر في تطوير باقة من البرمجيات المتكاملة تتعامل مع بطاقة الهوية بعدة لغات وتتوافق مع مختلف أنواع أجهزة قراءة البطاقات الذكية وتمكّن الجهات الحكومية والخاصة من التعامل مع البطاقة وقراءة محتويات شريحتها الذكيّة بسهولة ويسر وبالاعتماد على منصّات ذكيّة.
ويمكّن البرنامج جميع مقدمي الخدمات من التعامل مع بطاقة الهوية عبر الأجهزة الذكية وعلى جميع المنصات (أبل، أندرويد، بلاكبيري، ويندوز) بحيث تستطيع مختلف الجهات الاستفادة من خدمات بوابة التصديق الرقمي التابعة للهيئة لدعم قدرتها على تقديم خدماتها الإلكترونية والذكية عبر مختلف الهواتف الذكية باستخدام بطاقة الهوية وفق أعلى معايير الأمن والمصداقية في التعامل مع الأفراد والتعرف على هوياتهم عبر الفضاء الإلكتروني.
ويتيح برنامج قراءة بيانات البطاقة عبر تقنية الاتصال اللاتلامسي قريب المدى (NFC)، قراءة بيانات الشريحة الذكيّة للبطاقة باستخدام الهواتف المحمولة أو الحواسيب اللوحية بمختلف أنواعها دون الاضطرار إلى استخدام أجهزة قارئ البطاقة التقليديّة بحيث يتمّ التعرّف على البطاقة من قبل الجهاز المستخدم بمجرّد عرضها على مسافة لا تتجاوز 4 سنتميترات على واجهته الخلفية لتتمّ قراءة البيانات المخزّنة على شريحتها الإلكترونية ومن ثمّ تحميلها على النظام الخاص بالمؤسسة أو البرنامج المستخدم من قبل الجهة أو الشخص المعني.
ويوفر هذا البرنامج للمؤسسات والجهات على اختلاف مجالات عملها وسيلة متطورة وسهلة الاستخدام للحصول على البيانات الشخصيّة التي تحتاجها لإنجاز معاملات متعامليها خلال ثوان معدودة ما يسهم في اختصار الوقت والجهد اللازمين لإدخال البيانات وإنجاز المعاملات فضلاً عن التخلّص بشكل كامل من الأخطاء التي تحدث أثناء عمليات إدخال البيانات بالطرق التقليدية.
وقال سعادة الدكتور سعيد عبدالله بن مطلق الغفلي مدير عام هيئة الإمارات للهويّة، إنّ المبادرة التي أطلقتها دولة الإمارات بتنظيم أسبوع سنوي للابتكار تشكّل سبقاً عالميّاً في مجال التركيز على استشراف المستقبل والسعي إلى تسخير المعرفة والعلوم المختلفة لخدمة الإنسان، وتشجيع المؤسسات في القطاعين الحكومي والخاص على الاستثمار في مجال الإبداع للارتقاء بالخدمات التي تقدّمها لمتعامليها.
وأضاف أنّ أسبوع الإمارات للابتكار يشكل فرصة فريدة للمؤسسات المحليّة والاتحاديّة لتبادل المعارف والخبرات فيما بينها والتعاون في مجال تبني أفكار وبرامج ومنتجات جديدة تمكّنها من تلبية طموحات المتعاملين من ناحية وتساهم في توفير الوقت والجهد والتكاليف التي تبذلها لتطوير أدائها وعملياتها بشكل منفرد، مؤكّداً استعداد هيئة الإمارات للهويّة للتعاون مع الجهات المشاركة لابتكار مفاهيم وخدمات جديدة تدعم سعي الدولة للوصول إلى الرقم واحد في مختلف المجالات وخصوصاً في مجال التنمية الاقتصادية وسعادة الإنسان.
وقال الدكتور الغفلي إنّ أسبوع الابتكار يدعم سعي الدولة لإرساء بنية تكنولوجيّة متطوّرة توظّف لتطوير خدمات حكوميّة وأهلية وفق أرقى مستويات الجودة، إلى جانب مساهمته كحدث تكنولوجي فريد في جعل الإمارات مركزاً للتميّز والإبداع في مجال تسخير التقنيات الحديثة والاستفادة منها لتعزيز الترابط والتكامل بين المؤسسات وصولاً إلى أفضل مستويات الأداء.
ولفت الدكتور الغفلي إلى أنّ جناح الهيئة في أسبوع الابتكار سيتيح لزواره تجربة الاطلاع بأنفسهم على البيانات المخزنة على الشريحة الذكيّة لبطاقات الهويّة الخاصة بهم على هواتفهم المحمولة من خلال تقنية الاتصال اللاتلامسي قريب المدى، بجانب تعريفهم بالفوائد المتعددة للبطاقة وكيفية الاستفادة من ميزاتها التقنية سواء من خلال الخدمات المتاحة على شبكة الإنترنت أو للحصول على الخدمات الإلكترونيّة التي تقدّمها المؤسسات المختلفة.
جدير بالذكر أنّ هيئة الإمارات للهويّة وجهت دعوات رسميّة إلى شركائها الاستراتيجيين والعديد من المؤسسات المحليّة والاتحاديّة والجامعات والمعاهد والكلّيات الحكوميّة والخاصة لزيارة جناحها للتعرّف على برنامجيها المبتكرين لقراءة بيانات بطاقة الهويّة، وبحث إمكانات التعاون في سبيل تطوير تطبيقات جديدة تخدم الأهداف المشتركة.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير