Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

تمديد مهلة تسجيل المواطنين ستة أشهر وربط تسجيل المقيمين مع إصدار وتجديد الإقامة

 

اعتمد مجلس إدارة هيئة الإمارات للهويّة عدداً من التوصيات التي رفعتها الهيئة بشأن آليّة التعامل مع المهلة الزمنيّة المحددة لتسجيل جميع المواطنين والمقيمين في بطاقة الهويّة والسجلّ السكانيّ، والتي ستنتهي في الحادي والثلاثين من شهر ديسمبر الجاري 2010.

وأوضحت الهيئة في بيان صحفيّ أنّ مجلس الإدارة وافق على توصية بتمديد مهلة تسجيل المواطنين في بطاقة الهويّة والسجلّ السكانيّ لمدّة ستة أشهر فقط، تنتهي في 30/6/2011.

كما وافق مجلس إدارة هيئة الإمارات للهويّة على توصية بربط إجراءات التسجيل في بطاقة الهويّة والسجلّ السكانيّ بالنسبة لجميع المقيمين في الدولة مع عمليّة إصدار الإقامة أو تجديدها من خلال مراكز التسجيل الملحقة بمراكز الطب الوقائيّ، كما هو معمول به حاليّاً في إمارة أم القيوين.

وذكر البيان الصحفيّ أنّ هذه التوصية تأتي في إطار التنفيذ الفعلي للمحور الثاني من محاور خطة التسجيل الجديدة المنبثقة عن استراتيجيّة الهيئة 2010 ــ 2013، والمتعلق بربط التسجيل في بطاقة الهويّة مع إجراءات الحصول على الإقامة وتجديدها.

وأضاف البيان الصحفيّ إنّ تنفيذ هذا المحور يتمّ حاليّاً في إمارة أم القيوين، التي شهدت التشغيل التجريبي لهذا المحور، الذي يتم تنفيذه بناء على العقد الذي وقعته الهيئة مع شركة “إيماس” بشأن تطوير نظام السجلّ السكانيّ وربط التسجيل في بطاقة الهويّة مع إجراءات الحصول على الإقامة وتجديدها من خلال 25 مركز تسجيل ملحقة، أو قريبة من مراكز الطب الوقائي المنتشرة في مختلف إمارات الدولة.

وأكد البيان الصحفيّ أنّ تفعيل هذا المحور سيتواصل بشكل تدريجيّ، حيث تتوقع الهيئة استكمال إنشاء وتجهيز جميع مراكز التسجيل الملحقة أو القريبة من مراكز الطب الوقائيّ خلال الربع الأخير من العام القادم 2011.

كما اعتمد مجلس إدارة هيئة الإمارات للهويّة توصية بربط الخدمات التي تقدّمها جميع الدوائر والمؤسسات والجهات الخدميّة في الدولة، وبشكل تدريجيّ، مع شرط إلزاميّة الحصول على بطاقة الهويّة، داعياً نحو مواصلة التنسيق مع الجهات الخدميّة المعنيّة من أجل ربط الحصول على الخدمات التي تقدّمها مع بطاقة الهويّة.

وأكدت الهيئة حرصها على الانتهاء من تسجيل جميع المواطنين والمقيمين في بطاقة الهويّة والسجلّ السكانيّ، وسعيها الجادّ في المضيّ قـُدُماً في تنفيذ  كافة المشاريع والمبادرات المنبثقة عن استراتيجيّة الهيئة الجديدة 2010  ـ 2013 .

وأشادت هيئة الإمارات للهويّة بتعاون السكان وإقبالهم على التسجيل في بطاقة الهويّة خلال العام 2010، بعد التطبيق الناجح لخطة التسجيل الجديدة، ومشروع إعادة هندسة الإجراءات.

وأعربت الهيئة عن أملها في المحافظة على نسبة الارتفاع المتصاعد في أعداد المسجلين ببطاقة الهويّة، والذي تجاوز المليون ونصف المليون مسجلّ خلال عام 2010، والعمل على مضاعفة تلك الأعداد خلال الفترة القادمة، وحسب خطة التسجيل الجديدة والمبادرات المرتبطة بها.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير