Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

الموقع الإلكتروني لـ”الهوية والجنسية” يستقطب 6 ملايين زيارة خلال 2018

السبت 09 فبراير 2019

من بينهم مليوني زائر جديد

إضافة خاصية دعم أصحاب الهمم من الصم والبكم من خلال لغة الإشارة

المعمري: إبراز خدمات الهيئة مجال الهويّة والجنسيّة وشؤون الأجانب

الموقع نافذة خدمية ومعلوماتية تعمل على مدار الساعة ومن أي مكان

بلغ عدد الزيارات التي حققها الموقع الإلكتروني للهيئة الاتحادية للهوية والجنسية خلال عام 2018 المنصرم 5 ملايين و955 ألفاً و229 زيارة تم خلالها استعراض 10 ملايين و585 ألفاً و84 صفحة، في الوقت الذي استقطب فيه الموقع مليونين و110 آلاف و823 زائراً جديداً بنسبة بلغت 27.7%، فيما بلغ معدّل الوقت الذي استغرقته الزيارة الواحدة دقيقتين و44 ثانية.

وأكّدت الهيئة أنّ هذا الإقبال الكبير على موقعها الإلكتروني يأتي في ظل كونها واحدة من الهيئات الحكومية التي تشمل خدماتها كافّة فئات المجتمع من الأفراد والمؤسسات خصوصاً بعد نقل اختصاصات شؤون الجنسية وجوازات السفر ودخول وإقامة الأجانب في الدولة إليها الأمر مشيرة إلى أنّ الموقع يشكّل واحداً من المنافذ الرئيسية التي تقدّم خدماتها من خلالها فضلاً عن أنه المصدر الأساسي للمعلومات في كافّة الشؤون المتعلّقة بها وبأنشطتها ومبادرتها ووسيلة تواصل فعالة ومؤثرة بينها وبين الجمهور.

وقال عبد العزيز المعمري مدير إدارة الاتصال الحكومي في الهيئة إنّ الموقع الإلكتروني يخضع بشكل دائم إلى المراجعة الدورية والتحديث الآني لتزويده بكل ما يستجدّ في إطار عمل الهيئة من الناحيتين الخدماتية والمعلوماتية بحيث يظل النافذة المفتوحة التي يمكن للمتعامل والباحث عن المعلومة الواضحة الوصول إليها في الوقت والمكان اللذين يشاء.

وأضاف أنّ الهيئة قامت خلال العام الماضي بتطوير موقعها الإلكتروني وفقاً لرؤى متعامليها وتوجهاتهم وذلك بعد أن أخضعت الموقع بالتعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات لمختبر تجربة المستخدم لتطوير حضورها الرقمي على شبكة الإنترنت وتطبيقات الهواتف الذكية حيث تمّ خلال التجربة استخدام منهجيات عالمية متطورة للتأكد من أن الموقع الإلكتروني يراعي رغبات واحتياجات المستخدمين ويسهم في الوصول بخدمات الهيئة إلى أفضل مستويات السهولة وسلاسة الاستخدام.

وقال إنّ التجربة تمّت وفق منهجية علمية مجربة عالمياً لضمان معرفة السلوك النمطي للمستخدم عند محاولته البحث عن معلومات أو الحصول على خدمات رقمية من موقع الهيئة حيث شارك فيها مستخدمون فعليون كانوا يسعون بشكل حقيقي للوصول إلى بعض الخدمات.

ولفت المعمري إلى أنّ الهيئة حرصت على تطبيق كافّة معايير هيئة تنظيم الاتصالات ومكتب رئاسة مجلس الوزراء الخاصة بجودة المواقع الإلكترونية والخدمات الذكية وهو ما ساهم بشكل فاعل في الارتقاء به سواء من حيث المحتوى أو التصميم، وجعل منه واحدة من أهم النوافذ الخدمية وقنوات الاتصال التي توفّرها الهيئة لمتعامليها.

وأضاف أنّ من أهم الإجراءات التحسينية التي أدخلتها الهيئة على موقعها الإلكتروني خلال عام 2018 إضافة خاصية دعم أصحاب الهمم من الصم والبكم من خلال لغة الإشارة التي تساعد على ترجمة محتوى الموقع للزائرين الصم، وذلك بهدف تعزيز التواصل والتفاعل مع هذه الفئة من أبناء المجتمع وتقديم الدعم لهم فيما يتعلّق بالخدمات التي تتيحها الهيئة عبره وكذلك بالمضامين المتنوعة التي يحتويها.

وأشار المعمري إلى أنّ موقع الهيئة يوفّر لزائره رحلة ممتعة وجولة سلسة في مختلف أقسامه وصفحاته، يمكنه من خلالها الوصول إلى المعلومة، والتقدّم للحصول على الخدمة والاطلاع على الخطوات اللازمة لذلك والوثائق التي تتطلبها والرسوم المقررة عليها والزمن اللازم لإنجازها، وذلك بهدف إسعاده وتوفير الوقت والجهد عليه من ناحية، والمساهمة في إنجاح استراتيجية التحول الإلكتروني والذكيّ لحكومة الإمارات من ناحية ثانية.

وأشار المعمري إلى أن الهيئة حرصت على تفعيل الجانب الخدمي للموقع من خلال إبراز الخدمات التي تقدّمها للأفراد والمؤسسات سواء في مجال الهويّة أو الجنسيّة أو شؤون الأجانب والمنافذ حيث تتيح من خلال الاستمارة الإلكترونية المتوفرة من خلاله خدمات  إصدار بطاقة الهوية وتجديدها واستبدالها والتقدم بطلب للإعفاء من رسوم التأخير وتقديم الآراء والمقترحات، وكذلك خدمات المؤسسات التي تشمل مطابقة البيانات وعمليات بوابة التصديق الرقمي، وخدمات القنوات الإلكترونية التي تشمل بالنسبة للأفراد المواطنين كافّة الخدمات الخاصة بمكفوليه، وللمقيمين خدمات الإقامة (جديد وتجديد وإلغاء) ولمواطني دول مجلس التعاون المقيمين داخل الدولة الخدمات الخاصة بمكفوليهم، إلى جانب خدمة التقدّم للحصول على تأشيرة دخول الإمارات لكل من مقيمي دول مجلس التعاون والراغبين بزيارة الدولة.

ونوّه إلى أن الهيئة توفّر للمؤسسات من خلال القنوات الإلكترونية على موقعها العديد من الخدمات تشمل طلبات التأشيرة والإقامة الخاصة بالمنشأة ومكفوليها، فضلاً عن خدمات الاستعلام عن حالة الطلب سواء بالنسبة لخدمات بطاقة الهوية أو خدمات الجنسية والإقامة.

وأوضح المعمري أنّ الموقع يوفّر إلى جانب خدمات الهيئة الأساسية العديد من الخدمات ذات القيمة المضافة التي تشكّل عوامل جاذبة ومن بينها خدمة الحصول على الاتجاهات للوصول إلى مراكزها وكذلك التعرف على وقت الانتظار في كل مركز وأقربها إلى مكان تواجد المتعامل والوقت الذي يستغرقه للوصول إليه، فضلاً عن ميزة تخصيص مواصفات الموقع حسب رغبة المتعامل مثل تغيير الألوان واستخدام خاصية القراءة الليلية، وأدوات البحث التي تقدّم خيارات متعددة للمتصفح تتوقّع فيها متطلّباته بحسب الكلمة التي يقوم بإدخالها.

وقال إنّ الموقع يتميّز إلى جانب ذلك بخاصية تحويل الصوت إلى نص مكتوب واستخدامه في البحث باللغتين العربية والإنجليزية، إلى جانب خدمة المحادثة الفورية (اسأل حمد) التي تتيح للمتعامل التواصل بشكل مباشر مع الهيئة وطرح استفساره وتلقي الإجابة عليه بشكل فوري ومعالجة شكاواه التي تتعلق بخدمات الهيئة أو بأدائها وفق أفضل الممارسات المتبعة في هذا المجال.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير