Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

“الهوية والجنسيّة” تحتفي بمتعامليها وموظفيها وزائري الدولة في يوم السعادة

ختمت جوازات سفر القادمين بعبارة “أهلاً بكم في الإمارات السعيدة”

· الشامسي: السعادة لا تقاس فقط بالمكتسبات وتتجاوزها نحو مفاهيم البذل والعطاء

نظمت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية فعاليات احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للسعادة في مقر إدارتها الرئيسي ومراكز سعادة المتعاملين التابعة لها، استهدفت تجسيد المعاني والأهداف التي يسعى هذا اليوم إلى تحقيقها وإضفاء الشعور بالسعادة على موظفيها ومتعامليها.

وركّزت المراكز التابعة للهيئة في مختلف انحاء الدولة على تذليل أية عقبة تواجه أي متعامل وابتكار الحلول التي تضمن إنجاز معاملته والحرص على أن يشعر كل متعامل بأنه محور الاهتمام والتركيز من قبل موظفي المركز وبما يضمن رضاه الكامل وشعوره بالسعادة تجاه خدمات الهيئة.

وأكّدت الهيئة في فعالياتها حرصها على تجسيد شعار المناسبة لهذا العام وهو “الإمارات السعيدة” واقعاً على الأرض من خلال إدخال البهجة والسرور على قلوب موظفيها ومتعامليها وتنظيم المبادرات التي تسهم في تعزيز التلاحم وإبراز قيم المحبة والمودة والسعادة والإيجابية التي تتبناها الدولة وجعل السعادة أسلوب حياة لكل من يعيش على أرض الإمارات.

ووجّه معالي علي محمد بن حمّاد الشامسي رئيس مجلس الإدارة كلمة لكافة موظفي الهيئة دعاهم فيها إلى الاقتداء بنهج القيادة الرشيدة واستلهام توجيهاتها التي تركّز دائماً على تسخير كافّة الجهود والمقدّرات لإسعاد شعب الإمارات وجعله أسعد شعوب العالم، وبحيث تصبح السعادة هي الأسلوب الذي يعيش به حياته اليومية بكافّة تفاصيلها، مؤكّداً أنّ السعادة لا تقاس فقط بما يحققه المرء من مكتسبات، تتجاوز ذلك نحو مفاهيم البذل والعطاء والإسهام الحقيقي الفاعل في نهضة الوطن وخدمة الناس.

وقال إنّ الإمارات أصبحت واحدة من الدول التي تحتل المراتب الأولى على قائمة أكثر دول العالم إسعاداً لشعبها، وهو ما لم يكن ليتحقق لولا حرص القيادة الرشيدة التي حباها الله بها والتي جعلت تحقيق هذا الهدف ركيزة وأساس العمل الحكومي وسخّرت كافّة الموارد والإمكانات لبناء الوطن والمواطن وتحقيق النهضة الشاملة على كافّة المستويات وتوفير أفضل مستويات العيش الكريم للمواطن والمقيم.

ودعا معاليه موظفي الهيئة إلى تبني التفكير الإيجابي في كافة جوانب حياتهم سواء على الصعيد العملي أو الشخصي والحرص على تعزيز الروابط الإنسانية بينهم وبين محيطهم في العمل وخارجه، والتمسك بالقيم التي عرف بها مجتمع الإمارات وفي مقدّمتها حسن الخلق وطيب المعشر والأمانة والإخلاص في العمل، وتجسيدها في تعاملهم فيما بينهم ومع المتعاملين والمراجعين، وبما يسهم في نشر السعادة وتعزيزها لدى أبناء المجتمع.

وحرصت الهيئة على أن يبدأ موظفوها يومهم بنفوس مفعمة بالسعادة والإيجابية، حيث فاجأت كلّ موظف لحظة وصوله إلى مقرّ عمله بهدية خاصّة به بمناسبة اليوم العالمي للسعادة، مزيّنة بشعار السعادة وعبارات الإيجابية والدعوة إلى التفاؤل والعطاء وزيّنت العديد من المباني التابعة لها بشعار السعادة، إلى جانب تحميل عبارة “أنتم سعادتنا” على شاشات أجهزة الحاسب الآلي والهواتف.

وتضمّنت الفعاليات التي نظمتها الهيئة في هذا اليوم استقبال المتعاملين بالترحاب وتقديم الهدايا الرمزيّة والورود لهم، وتنظيم زيارات لعدد من دور الأيتام وكبار السنّ وأصحاب الهمم وتقديم الهدايا لهم والاحتفال بهذا اليوم معهم بهدف التأكيد على أنهم جزء أساسي وأصيل من المجتمع، وكذلك تنظيم موائد إفطار جماعي للموظفين والمتعاملين فضلاً عن تنفيذ مبادرات خدمية للتسهيل على المتعاملين وإدخال البهجة إلى نفوسهم.

كما تضمّنت فعاليات الهيئة بهذه المناسبة مبادرات وجهت إلى القادمين إلى الدولة عبر المطارات والمنافذ الحدودية استهدفت إدخال البهجة والسرور إلى نفوسهم وترسيخ انطباع دائم في نفوسهم

بأن الإمارات وطن السعادة والإيجابية وطيب المعاملة، تضمّنت تعديل صيغة ختم الدخول في هذا اليوم إلى ختم السعادة الذي مهرت به جوازات السفر وحمل عبارة “أهلاً بكم في الإمارات السعيدة”، وطباعة شعار السعادة على نماذج أذونات الدخول.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير