Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

“الهوية والجنسية” تعتزم تطبيق الجيل الثاني لنظام السجل السكاني

أكّدت جاهزيتها الكاملة للتعامل مع أي حالات طارئة

كشفت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، عن نيتها تطبيق الجيل الثاني من نظام السجل السكاني الذي يتضمن مجموعة تقنيات متطورة سيتم استخدامها في أنظمة التسجيل والخدمات المتعلّقة ببطاقة الهوية بما في ذلك الإصدار والتجديد والاستبدال، وذلك في إطار سعيها المستمر لمواكبة التطور التقني والتكنولوجي في هذا المجال.

وقال مدير الاتصال الحكومي والمجتمعي في الهيئة عبد العزيز المعمري، إن الهيئة تعمل باستمرار على تطوير الأنظمة والتقنيات التي تستخدمها بحيث تسهم في استمرارية أعمالها والخدمات التي تقدّمها لمتعامليها من الأفراد والمؤسسات بجودة وكفاءة عالية، مؤكدا على جهوزية الهيئة الكاملة للتعامل مع أية حالة طوارئ قد تحدث في أنظمتها.

وأضاف المعمري في خبر نشرته صحيفة “الإمارات اليوم” في عددها الصادر أمس، إن أي نظام تقني قد يتعرض للتوقف وهو ما أخذته الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية بعين الاعتبار وبناء على تجاربها في السنوات الماضية، حيث تمكّنت من البناء على تلك التجارب والاستفادة منها في وضع خطة لاستمرارية الأعمال تتضمن سيناريوهات وبدائل مختلفة تضمن استمرارية تقديم الخدمات في حال حدوث أية أعطال في الأنظمة أو الخطوط وكذلك المحافظة على سلامة ودقّة البيانات التي تمتلكها.

وبين أن خطط الهيئة في مجال الخدمات المقدّمة للأفراد تتضمن تحويل المراجعين فوراً إلى مراكز أخرى في حالة حدوث أية أعطال قد تعيق العمل في أحد مراكزها إذ يساعد التوزيع الجغرافي للمراكز على اتخاذ هذا الإجراء بكل سهولة ويسر، فضلاً عن وجود خطوط خدمة مخصصة للحالات الطارئة يتمّ تشغيلها حال حدوث عطل في أحد الخطوط العاملة للمحافظة على انسيابية الخدمات وإسعاد المتعاملين. ولفت إلى أنّ معظم الخدمات التي تقدمها الهيئة أصبحت ذكية وإلكترونية، ويمكن الوصول إليها سواء عبر الاستمارة الإلكترونية على موقع الهيئة أو من خلال تطبيقها للهاتف الذكيّ أو من خلال مكاتب الطباعة المعتمدة والتي تعمل بنظام الاستمارة الإلكترونية المخصصة لمكاتب الطباعة الأمر الذي من شأنه أن يحافظ على سلاسة وانسيابية عملية تقديم الخدمات حتى في حالة حدوث عطل في أحد الأنظمة أو المراكز.

وأكد أن الهيئة تمتلك بنية تحتية متطوّرة وفق أحدث التقنيات العالمية تمكنها من التعامل مع أية حالات طارئة وتجاوزها بمهنية واحترافية عالية، مشددا على أن الهيئة تتعامل مع أي مشكلة فنية بجدية وتضع الحلول الجذرية لها بما يضمن عدم تكرارها.

وأشار إلى أن لدى الهيئة خطة صيانة دورية تتم متابعتها بشكل حثيث ودائم من قبل الإدارة العليا، وينفّذها فريق من المتخصصين من ذوي الخبرة والكفاءة العالية في التعامل مع التحديات والمشاكل في حالات الطوارئ.

ونوّه المعمري إلى أن الهيئة توفّر لمتعامليها 15 قناة للخدمة والتواصل معها، داعياً المتعامل إلى المبادرة بالاتصال بها عند الحاجة سواء عبر مركز الاتصال على الرقم (600530003) الذي يعمل على مدار

الساعة وطوال أيام الأسبوع، أو من خلال صفحات الهيئة على قنوات التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، أو عن طريق خدمة (المحادثة الفورية) المتوفرة على الموقع الإلكتروني، فضلاً عن مراكز سعادة المتعاملين المنتشرة في مختلف إمارات الدولة، موضحاً أنّ عناوين ومواعيد عمل جميع المراكز وروابط الوصول إليها عبر خرائط (غوغل) متوفرة على الموقع الإلكتروني للهيئة.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير