Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

“الهوية والجنسيّة” تطلق شعارها الجديد

يتكوّن من عناصر ذات دلالات وقيم أصيلة

الشامسي: الشعار يؤكّد تطابق دور الهيئة مع نهج القيادة الرشيدة

أعلنت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية عن إطلاق شعارها الجديد بعد إنجاز تصميمه لينسجم مع المرحلة الجديدة التي انتقلت إليها بعد صدور المرسوم الاتحادي رقم “3” لسنة 2017 الذي تمّ بموجبه نقل كافة الاختصاصات والصلاحيات المقررة لوزارة الداخلية المتعلقة بشؤون الجنسية وجوازات السفر ودخول وإقامة الأجانب في الدولة إليها.

ويتكوّن الشعار الجديد من عدة عناصر هي رأس الصقر باللون الأسود باعتباره رمزاً للدولة وعنواناً من عناوين قوّتها ومنعتها وازدهارها، والنجوم السبع (باللون الذهبي) وترمز إلى عزة وشموخ الاتحاد وإنجازاته الحضارية، وأجنحة الصقر التي تعبّر عن التميّز والسبق والريادة، وألوان علم الدولة وهي الأخضر والأبيض والأسود والأحمر حيث يمثّل اللون الأخضر ازدهار الإمارات وحرصها على نشر روح الأمل والتفاؤل الدائم في نفوس مواطنيها والمقيمين فيها، والأحمر قوتها وعزتها ومنعتها، والأبيض جنوحها الدائم نحو السلام ونشر قيم التسامح والتعايش بين البشر.

وترمز الدوائر التي يتضمّنها الشعار في أجنحة الصقر إلى سعي الهيئة إلى تمكين عناصر الذكاء الاصطناعي واستغلال أدواته في تطوير خدماتها ومبادراتها وبشكل يعزز قدرتها على تنفيذ مشاريعها بأعلى معايير الكفاءة والفاعلية ويضمن الارتقاء بنوعية الخدمات وجودتها إلى أرقى المستويات العالمية التي تحقق السعادة للمتعاملين.

وقال معالي علي محمد بن حماد الشامسي رئيس مجلس إدارة الهيئة إنّ إطلاق الشعار الجديد جاء بهدف تجديد الهويّة المرئية للهيئة خصوصاً بعد أن انتقلت إلى مرحلة جديدة في تاريخها تضاعف فيها دورها وتزايدت مهامّها واتسعت قاعدة متعامليها، لتؤكّد من خلاله تطابق دورها مع النهج الذي تسير عليه القيادة الرشيدة للدولة والرؤية التي تسير باتجاه تحقيقها والتي تركّز على وضع الإمارات في مصافّ أكثر دول العالم تطوّراً وأفضلها في المستوى المعيشي للإنسان.

وأضاف أنّ الهيئة حرصت على أنْ يتضمن الشعار الجديد مجموعة من الأجزاء التي ترمز إلى دلالات معينة أو قيم رمزية أصيلة من القيم التي تأسست عليها دولة الإمارات ومن بينها وضوح رؤيتها وتطلّعها نحو المستقبل بثقة وطموح لا حدود لهما، واعتزازها بتراث الإمارات وامتداده في حاضرها ومستقبلها، وأنْ يتسم بالوضوح والبساطة والتركيز، والبعد عن التعقيد وعدم استخدام الكثير من العناصر البصرية فيه والتي قد تؤدي إلى تشتيت النظر أو التشويش على الفكرة الأساسية التي يهدف إلى تجسيدها.

وأكّد معاليه أن الهيئة تعيد من خلال شعارها الجديد تأكيد التزامها بأن تسخّر كل إمكاناتها لخدمة الوطن والمساهمة في تعزيز تطوره وازدهاره والمشاركة بشكل فاعل في تحقيق أمنه وازدهاره، وأنْ تكون ركيزة أساسيّة من ركائز تطوير منظومة الخدمات الحكومية ودعم صناعة القرار وهو الدور الذي تحرص على القيام به على أكمل وجه عبر الاستفادة من التطوّر الكبير في مجال تكنولوجيا المعلومات والربط الإلكتروني والشبكي لتحقيق الترابط والتكامل في الخدمات مع مختلف مؤسسات الدولة.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير