Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

لجنة الإدارة العليا تعقد اجتماعها الدوريّ في فضاء رياضيّ كسراً للروتين .. وترسيخاً للروح الجماعيّة

كن اول من يقيم!

في مبادرة هي الأولى من نوعها، عقدت لجنة الإدارة العليا في هيئة الإمارات للهويّة، اجتماعها الدوريّ السادس والثلاثين، في فضاء مفتوح على أرض ملعب كرة قدم في أحد الأندية الرياضيّة (بني ياس)، وهم يرتدون الزيّ الرياضيّ الرسميّ للمنتخب الوطنيّ في لعبة كرة القدم.

وشارك سعادة الدكتور المهندس/ علي محمد الخوري، مدير عام الهيئة، والمدراء التنفيذيّون، والمدراء، في هذا الاجتماع، الذي يهدف إلى كسر الروتين والخروج من الغرف المغلقة، وترسيخ مفاهيم العمل وتجارب النجاح الجماعيّ، وتكريس مبدأ العمل بروح الفريق الواحد في أعماقهم، وتعميق التلاحم والتآخي بين أعضاء لجنة الإدارة العليا.

كلمة مهمّة

وفي بداية الاجتماع وجّه سعادة الدكتور المهندس/ علي محمد الخوري، مدير عام هيئة الإمارات للهويّة، نحو ضرورة التوقف مليّاً أمام الكلمة المهمّة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله” والتي وجهها إلى أصحاب المعالي الوزراء، ووكلاء الوزارات، ورؤساء ومديري الإدارات والمؤسسات الاتحاديّة خلال اللقاء الذي شارك به مدراء الهيئة في نهاية الأسبوع الماضي.

قيمة الوطن

وشدّد مدير عام هيئة الإمارات للهويّة على أهميّة تأمّل حديث صاحب السموّ نائب رئيس الدولة، وقراءته جيّداً بأبعاده الوطنيّة العميقة التي تُعلي من قيمة الوطن، وتدعو إلى ترسيخ الهويّة الوطنيّة، وتتوسّم بالشباب الخير والأمل بمستقبل مشرق، مطالباً إيّاهم بالعمل بجدّ واجتهاد، من أجل مصلحة الوطن والمواطن.

محوريّة العميل

وأشار إلى أنّ دعوة صاحب السموّ نائب رئيس الدولة بأن لا ينظر الشباب إلى الوزير في وزارتهم، أو المسؤول الكبير في مؤسّستهم، بل ينظرون إلى المراجعين والمتعاملين مع الجهة التي يعملون بها، هي توجيهات حكيمة من سموّه تؤكد “محوريّة العميل” التي تضعها الحكومة الاتحاديّة على رأس أولويّاتها، وضرورة العمل من أجل رفع درجة رضاه.

توجيهات حكيمة

وأضاف مدير عام هيئة الإمارات للهويّة إنّ من الواجب على جميع موظفي الهيئة أن يستلهموا روح وتوجيهات كلمة صاحب السموّ نائب رئيس الدولة، وأن يتمّ دراسة العمليات في الهيئة وإجراءاتها المرتبطة بالجمهور، والعمل على تبسيط الخدمات بما ينسجم مع تطلعاتهم.

كما أشار إلى دور مدراء وموظفي ومشرفي مراكز التسجيل في تكملة دور الهيئة كونهم في الخطوط الأماميّة وعلى علاقة مباشرة مع الجمهور، وأهميّة أن يبذلوا قصارى جهدهم في الترحيب بالعميل، واستقباله بفرح وبشاشة لأنّ الكلمة الطيّبة والابتسامة اللطيفة، كما يؤكد سموّه دوماً، هي نصف العمل للموظف الذي عليه واجب معاملة الناس، خاصة المراجعين من أصحاب المعاملات، بلطف وإنسانيّة، لأنّ ذلك وقبل كلّ شيء، من صلب مفهوم قيمنا وعاداتنا العربيّة والإسلاميّة الأصيلة.

قرارات وتوصيات

وناقش الاجتماع السادس والثلاثين للجنة الإدارة العليا في هيئة الإمارات للهويّة جميع الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، واتخذ بشأنها القرارات والتوصيات التالية:

  • اعتماد التقرير المقدّم بشأن انتهاء العمل في المرحلتين الأولى والثانية من مشروع إعادة التصاميم الداخليّة في مراكز التسجيل الدائمة التابعة للهيئة، وتضمن التقرير البدء بالأعمال الخاصة بالمرحلة الثالثة والأخيرة من المشروع، والتي تتضمن إنشاء استراحة للعملاءوغرف تدريب الموظفين. كما واعتمدت اللجنة بعض الإضافات الخاصة التي تم اقتراحها من إدارة المشاريع والتي تضيف إلى المراكز بعض السمات من تراث الإمارات والهويّة الوطنيّة للدولة.
  • إعادة جدولة نظام المواعيد بعد اكتمال المرحلة الثانية من مشروع إعادة التصاميم الداخليّة والذي أدّى إلى زيادة خطوط الإنتاج إلى ثلاثة أضعاف، بالإضافة إلى المراكز الجديدة التي تم افتتاحها مؤخراً في مدينة أبوظبي، وهو الأمر الذي سيُسهم في إعطاء مواعيد مبكرة للمراجعين من أصحاب المواعيد التي تطول عن الشهرين.
  • قدّمت إدارة مراكز التسجيل عرضاً تعريفيّاً اشتمل على مستوى إنتاجيّة المراكز عن شهر فبراير 2011م، ونتائج استطلاع الرأي، وتم تكليف الإدارات المعنيّة بدراسة مقترحات المتعاملين والمراجعين في تلك الاستبيانات والتعامل معها بدرجة أهمية عالية، وكذلك التوجيه إلى إدارة خدمة العملاء في الهيئة للمتابعة والتأكد من تنفيذ التوصيات.
  • اعتماد مقترح إدارة العلاقات العامة والتسويق والخاص بالحملة الإعلاميّة والإعلانيّة الخاصّة بتذكير المواطنين بفترة التمديد الأخيرة لانتهاء عمليّة تسجيلهم في بطاقة الهويّة، وهي نهاية شهر يونيو المقبل، إن شاء الله تعالى.
  • مناقشة موقف مشروع إدارة الموارد المؤسّسيّة (ERP) والتوجيه بأن يتم التركيز على تبسيط الاجراءات الإداريّة والماليّة والدورة المستنديّة لكلّ اجراء. كما تمّ التوجيه بأن يتم وضع مؤشرات أداء واضحة للنظام الجديد، وهو ما سيتمّ استخدامه لقياس فاعليّة وكفاءة النظام ومتابعة مدى تحقيقه للأهداف التي وضعت له.
  • تكليف إدارات الهيئة بمراجعة الخطط التشغيليّة المزمع تنفيذها للعام الجاري 2011، وعرضها في الاجتماع القادم للجنة الإدارة العليا. كما تمّ التوجيه لإدارة التخطيط الاستراتيجي إلى مراجعة خطة تسجيل السكان وإعداد دراسة حول ديموغرافيّة المتبقي من السكان ووضع الآليّات التي تكفل تحقيق خطة التسجيل والمحافظة على المستوى المرتفع نسبياً لأعداد المسجلين في نظام السجلّ السكانيّ.

روح مؤسّسيّة رياضيّة

واختتم سعادة المدير العام الاجتماع بالتأكيد على أنه وبالعمل الجماعيّ وحده، يمكن لنا تطوير العمل المؤسّسي في الدولة، وأننا كمسؤولين في هيئة الإمارات للهويّة سنعمل بلا كلل ولا ملل، في خدمة هذ الوطن، مُتمنيّاً أن يشهد عام 2011 روحاً رياضية عالية من جميع العاملين في الهيئة، وتطبيق وتجسيد روح المنافسة الإبداعيّة التي تسعى إلى التميّز والتفوّق.

همسات جانبيّة

  • جوّ من الفرح والسرور والتفاؤل ساد الاجتماع طيلة فترة انعقاده التي استمرّت قرابة الخمس ساعات. 
  • خلال فترة الاستراحة تمّ تقسيم المشاركين في الاجتماع إلى فريقين كرويّين لعبوا مباراة من شوط مدّته خمس دقائق فقط. 
  • أظهرت المباراة ضعفاً واضحاً في اللياقة البدنيّة لمعظم أعضاء الإدارة العليا.
  • حالات عديدة من الشدّ العضلي وبدايات التمزّق تعرّض لها عدد من المشاركين في المباراة.
  • احتكم الفريقان إلى ضربات الجزاء الترجيحيّة نظراً لإصرار كلّ فريق على أنه الفائز في وقت المباراة الأصليّ.
  • أظهرت المهارات “المتواضعة” لعدد كبير من أعضاء لجنة الإدارة العليا أهميّة وضرورة اعتزالهم كرة القدم بجرأة وشجاعة، وفي الوقت المناسب، حفاظاً على سمعة ومكانة تاريخهم الكرويّ العريق.
  • حارس مرمى أحد الفريقين تعرّض إلى حالة إعياء شديد وشدّ عضليّ على الرغم من وقوفه ساكناً وعدم تصدّيه لأيّة كرة طيلة وقت المباراة التي لم تتجاوز الدقائق الخمس.
  • وليس آخراً.. لاحظ المراقبون والمتابعون غياب التحكيم عن المباراة، وهو الأمر الذي أدّى إلى اختفاء البطاقات الصفراء والحمراء طيلة وقت المباراة التي انتهت، كما بدأت، مشرقة وناصعة البياض.
انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

This field is required
This field is required
Please check e-mail
انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير