Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

“الاتحادية للضرائب” تشيد بدور “الهوية والجنسيّة” في نظام رد “القيمة المضافة” للسياح

الراشدي: حريصون على ترسيخ التكامل لتطوير البنية التحتية لقطاع السياحة

أشاد سعادة العميد سعيد راكان الراشدي مدير عام شؤون الأجانب والمنافذ بالإنابة في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية بمستوى التعاون والتنسيق بين الهيئة و”الهيئة لاتحادية للضرائب” ما كان له أكبر الأثر في إنجاز المرحلة الأولى من النظام الإلكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح الذي تم تشغيله وفق أرقى المعايير الدولية المطبقة.

وأكد في خبر نشرته الصحف اليوم أن من شأن تطبيق النظام الجديد أن يساهم في تنشيط السياحة وجذبها إلى الدولة خصوصاً في ظل سلسلة القرارات التي اتخذها مجلس الوزراء ومنها قرار إعفاء مرافقي الأجانب القادمين للدولة للسياحة ممن تقل أعمارهم عن 18 عاماً من رسوم تأشيرة الدخول خلال الفترة من 15 يوليو وحتى 15 سبتمبر من كل عام، وإعفاء سياح الترانزيت من رسوم تأشيرة الدخول لأول 48 ساعة مما يساهم في إرساء منظومة تشريعية وإجرائية وتكنولوجية متكاملة لتشجيع وتنشيط القطاع السياحي.

وقال العميد الراشدي: “نحرص على تكثيف وتوطيد علاقات التعاون والتنسيق المستمر لترسيخ مبدأ التكامل في تطوير وتحديث البنية التحتية لقطاع السياحة والسفر وهو ما يعد من أهم القطاعات مساهمة في الناتج المحلي للدولة”.

وكانت الهيئة الاتحادية للضرائب أكّدت أن النظام الإلكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح حقق نجاحاً ملحوظاً منذ بداية تطبيق مرحلته الأولى اعتباراً من يوم الأحد الماضي، مشيرة إلى أن مسؤولي الهيئة حرصوا على التواجد في مطارات أبوظبي ودبي والشارقة، وهي المنافذ المدرجة في خطة إطلاق المرحلة الأولى من المشروع وذلك للتحقق بشكل مباشر من كفاءة عمل النظام وعدم وجود أية ملاحظات من قبل السياح المستخدمين له.

وأكد خالد علي البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب أن الإطلاق السلس للنظام الجديد جاء ثمرةً للشراكات الاستراتيجية بين الهيئة الاتحادية للضرائب وكافة الجهات المعنية بالدولة خصوصاً الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية التي كان لها دور فعال في إطلاق النظام الإلكتروني لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح مؤكداً أن هذه الشراكات لعبت دوراً أساسياً في التطبيق الناجح للنظام حيث تم من خلالها تحقيق أهداف هامة أبرزها التحقق من معلومات السياح وأحقية الاسترداد بالإضافة إلى التوعية بالنظام الجديد وآلياته لدى المعنيين خصوصاً تجار التجزئة في أنحاء الدولة.

وأشار إلى أن الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية قامت بجهود كبيرة وأبدت تعاوناً وثيقاً مع الهيئة الاتحادية للضرائب خصوصاً في تسهيل عمليات التحقق من معلومات السياح وذلك بدءاً من عمليات الشراء وحتى مغادرة الدولة منعاً للتلاعب.

للاطلاع على الخبر كاملاً يرجى الضغط هنا.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير