Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

“الهويّة” تشارك في القافلة الثقافيـّة في مدينة المرفأ

كن اول من يقيم!

وام: أكد سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية أهميّة القوافل الثقافية التي تأتي تفاعلاً مع دعوة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لتعزيز “التلاحم الوطني والمجتمعي” في مجتمع الإمارات وتعكس الرؤية القيادية المتكاملة لسموّه التي تركز على تحقيق التنمية المستدامة في الإمارات والتي من أهم مكوّناتها تنمية المجتمع وبناء الإنسان وتحقيق التكافل والتكامل الاجتماعي في مجتمع الإمارات.

وقال سموّه إنّ القوافل الثقافيّة وبمتابعة من صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله” وتنظمها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تسهم في دعم مفهوم ومضمون مبادرة القوافل وتفعيل أهداف الوزارة الرامية إلى تعزيز التواصل بين مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة في الدولة وتوثيق أواصر هذا التعاون وتمنح كافة الشرائح الفكريّة والعمرية فرصة الاستفادة من القافلة حسب رغباتهم وطموحاتهم وأهدافهم.

ونوّه سموّه في تصريح في ختام فعاليّات القافلة الثقافية في مدينة المرفأ بالفعاليّات الثقافيّة والتراثيّة المصاحبة للقوافل والتي ساهمت في ترسيخ قيم الثقافة المجتمعيّة من خلال تقديم خدمات الوزارة والشركاء لأهالي المناطق التي تزورها القوافل الثقافية في مجال التثقيف والتنمية المجتمعية.

وأشاد سموّه باهتمام العديد من الوزارات والهيئات الاتحاديّة والمحليّة والمؤسسات الخاصة بالمشاركة والدعم والرعاية لمبادرة القوافل الثقافيّة والذي جاء نتيجة قناعتهم بالأهداف السامية لهذه المبادرة ودورها في الوصول بالخدمات المتكاملة إلى أهالي هذه المناطق بعد نجاح القوافل السابقة في تحقيق أهدافها.

ووجه سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان الشكر لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لتنظيم هذه النوعية من المبادرات في مدن المنطقة الغربية مشيراً سموّه إلى أنّ القوافل الثقافية والتي انطلقت فكرتها في بداية الثمانينات أصبحت تمثل حدثاً ثقافيّاً واجتماعيّاً وتراثيّاً مهمّاً ينتظره أهالي المناطق البعيدة بعدما نجحت القوافل السابقة في تسليط الضوء على المناطق التي زارتها وقدمت العديد من الخدمات الثقافيّة والمجتمعيّة والصحيّة والمعرفيّة لأهالي هذه المناطق.

يذكر أنّ وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تنظم مبادرة القوافل الثقافية للعام الثاني على التوالي، بعدما حققت نجاحا كبيراً في عام 2010 نظمت خلالها خمس قوافل ثقافيّة تضمنت أكثر من 71 فعالية بمشاركة واسعة من الجهات الحكومية والخاصة.

وتـُعدّ القافلة الثقافيّة في مدينة المرفأ، والتي شاركت هيئة الإمارات للهويّة في فعاليّاتها، هي القافلة الأولى التى تطلقها الوزارة للعام 2011.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

This field is required
This field is required
Please check e-mail
انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير