Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

“الهويّة” تشارك مؤسسات الدولة وشعب الإمارات الاحتفال بيوم الشهيد واليوم الوطني الـ 45

شاركت هيئة الإمارات للهوية مؤسسات الدولة وشعب الإمارات الاحتفال بيوم الشهيد واليوم الوطني الخامس والأربعين، حيث نظمت بهاتين المناسبتين العزيزتين افعاليات متعددة في مقر إدارتها الرئيس بمدينة خليفة في أبوظبي وفي مراكز خدمة المتعاملين التابعة لها على مستوى الدولة.
وقامت الهيئة بتنكيس العلم في كافة المباني التابعة لها صبيحة يوم أمس (الأربعاء)، تلا ذلك تجمّع الموظفين في باحات المقر الرئيس ومراكز الخدمة في الحادية عشرة والنصف والوقوف دقيقة دعاء صامت لشهداء الوطن سائلين الله جل وعلا أن يغفر لهم وأن يسكنهم أعلى مراتب الجنة، ثم رفع العلم يرافقه عزف السلام الوطني.
ووجّه سعادة الدكتور سعيد عبدالله بن مطلق الغفلي عقب رفعه علم الدولة بحضور كافة موظفي الإدارة الرئيسية للهيئة وموظفي مركز مدينة خليفة لخدمة المتعاملين كلمة عقب فعالية الاحتفال بيوم الشهيد كلمة دعا فيها كافة موظفي الهيئة إلى امتثال نهج الشهداء في العطاء، والحرص على صون الوطن وحماية مكتسسباته كل في موقعه وبما تمليه عليه واجبات عمله، مؤكّداً أن عطاء الشهداء لا يماثله عطاء لأنهم جادوا بأغلى ما يملكون وقدّموا أرواحهم رخيصة في سبيل الذود عن حمى الوطن وحماية ترابه الطهور وكف شرور العاديات عنه، فكانت لهم الذكرى العطرة في القلوب والضمائر، وتسطرت أسماءهم في سفر الخلود ولاقوا ربّهم راضين مرضيين مستبشرين.
وقال إن شهداء الوطن ضربوا أروع الأمثلة في التضحية والفداء، لتظل حدود الوطن عصيّة وأسواره منيعة ورايته خفاقة عالياً رغم كيد الكائدي، وقد حقّ لهم أن نفخر ونفاخر بهم وأن نستذكر على مر الزمن عطاءهم وأن نحاول أن نردّ لهم بعض الجميل الذي قدّموا، وأن نقتدي في هذا المجال بقيادتنا الرشيدة التي أولت أبناءهم وأسرهم الاهتمام الذي يستحقون.
وأضاف الدكتور الغفلي أنّ كل مواطن ومقيم على أرض الإمارات الطيبة يستشعر عظم العطاء الذي قدّمه الشهداء عندما سطّروا ببطولاتهم تاريخاً مجيداً للإمارات، وأناروا بدمائهم الزكيّة مشاعل هداية على طريق حبّ الوطن والإخلاص لقيادته، وتركوا لنا معيناً تنهل منه الأجيال ومصدراً يلهم أبناء الوطن معاني العزّة والنخوة والكرامة، ويشحذ الهمم والطاقات نحو المزيد من العطاء والبناء.
وأعرب عن اعتزاز كل من يتفيأ ظلال هذا الوطن ويعيش على أرضه بذوي الشهداء، الذين ضربوا أروع الأمثلة في الوطنية والانتماء والإيمان وهم يحتسبون أبنائهم في سبيل الله، ويؤكدون استعدادهم لتقديم الروح والولد لأجل الوطن.
وعقب فعالية الاحتفال بيوم الشهيد انطلقت احتفالات الهيئة بمناسبة اليوم الوطني، والتي تضمّنت فعاليات تراثية اشتملت على نصب الخيمة العربية وتقديم المأكولات الشعبية إلى جانب تبادل التهاني بين إدارة الهيئة والموظفين والمتعاملين الذين راجعوا مراكز خدمة المتعاملين في هذا اليوم المبارك.
وفي هذا الإطار أكّد الدكتور الغفلي أنّ الاحتفال باليوم الوطني الخامس والأربعين للدولة هو احتفاء بمسيرة خير وعطاء وبحصيلة إنجازات تحققت على مختلف الصعد ووضعت الإمارات في مصاف دول العالم المتقدّم وجعلت شعبها واحداً من أسعد شعوب العالم.
وقال إنّ اليوم الوطني يمثّل محطة للفرح والفخر بتاريخ مجيد حققت خلاله هذه الدولة الفتيّة منجزات تجاوزت حدود العادي وسابقت وسبقت دولاً ذات عمر زمني يعدّ بمئات السنين وأثبتت انّ عمر الدول والأوطان لا يقاس بالآزمان بل بما تساهم به من خير للإنسان وبما تقدّمه من خدمات للناس وبما تتركه من بصمات حضاريّة تنعكس إيجاباً على حياة الشعوب.
ورفع د.الغفلي بهذه المناسبة أسمى آيات التهنئة والتبريكات والولاء إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوّات المسلّحة وأصحاب السموّ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، بحلول اليوم الوطني الخامس والأربعين، معاهداً سموّهم باسم كل منتسب لهيئة الإمارات للهويّة على بذل الغالي والنفيس لتكون الهيئة مساهماً فاعلاً في مسيرة تطوّر الوطن وازدهاره وداعماً رئيسيّاً لتحقيق رؤية الإمارات 2021 بأن تكون دولتنا واحدة من أفضل دول العالم بحلول يوبيلها الذهبي.

واستذكر الدكتور الغفلي بهذه المناسبة بالتقدير والإجلال مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” وإخوانه الحكام المؤسسين، الذين أفنوا أعمارهم في سبيل بناء الوطن وإرساء دعائم وحدته سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يجعل ما قدّموا في ميزان حسناتهم وأن يدخلهم الجنة بغير حساب.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير