Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

د.الغفلي: أرواح شهدائنا ستظل قناديل تنير الدروب نحو العلياء

عبّر سعادة الدكتور سعيد عبدالله بن مطلق الغفلي مدير عام الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية عن أسمى آيات الفخر والاعتزاز بشهداء الإمارات الذين سطّروا أروع ملاحم البطولة والفداء والإخلاص، وحملوا أرواحهم على أكفّهم للدفاع عن حمى الوطن والذود عن حياضه، فكانوا مثالاً للعطاء بلا حدود.

وقال إنّ الشهداء يشكّلون أيقونة النبل ونكران الذات والولاء والانتماء فقد نقشوا بدمائهم الزكيّة معاني الرجولة والشرف وعلّموا الأجيال قيم العزّة والفداء، وعكسوا صورة مشرفة عن حماة الوطن وفروسيتهم وعلوّ هممهم، وقدّموا نموذجا عظيماً للأجيال المقبلة التضحية والتفاني والإقدام، والذود عن الأرض والعقيدة وطاعة القيادة وامتثال نهجها في التلاحم والوقوف صفاً وحداً في وجه كل من تسوّل له نفسه تهديد أمن هذا الحمى العزيز.

وأضاف في تصريح بمناسبة احتفالات الدولة بيوم الشهيد، أنّ أرواح الشهداء البواسل ستظل قناديل تنير الدروب نحو العلياء وتطرز تاريخ الوطن وشواهد تؤكد أن الإمارات لن تهون ولن تلين لها قناة وستظل مدى الدهر قوية منيعة تقدّم للعالم أجمع دروسا في البناء والعطاء والازدهار وحب الخير للإنسانية جمعاء وتعلّم كل حاقد ومعتدٍ أن حدودها عصيّة وأنّ حصنها منيع وأنها قادرة على بتر كل يدٍ تحاول أن تمتدّ إليها بسوء.

وأكّد الدكتور الغفلي أنّ تخليد تضحيات الشهداء واستذكار فضلهم وجليل صنيعهم واجب على كل مواطن ومقيم لأنهم كلّلوا هامات كل من يعيش على أرض الإمارات بالعزّ والفخار وسطّروا للوطن تاريخاً مجيداً وخلّفوا للأجيال منهاجاً يلهمها معاني العزّة والنخوة والكرامة ويبثّ فيها روح الإخلاص والعطاء، داعياً الله سبحانه وتعالى أن يتقبّل شهداء الإمارات وأن ينزلهم أعلى الدرجات في الجنان وأن يجعل مستقرهم في أعلى عليين مع النبيين والصدّيقين والصالحين.

ولفت الدكتور الغفلي إلى أنّ الوفاء للشهداء يحتّم علينا جميعاً أن نحرص على حمل الرسالة التي ضحوا من أجلها وأن نعلي القيم التي قّدموا أرواحهم للذود عنها، وأن نكون جنوداً مخلصين للإمارات نبذل الغالي والنفيس لأجل عزتها وازدهارها نحرص على إعلاء البنيان ونعطي بأفضل ما يكون العطاء ونعاهد قيادتنا على أن نكون دائماً رهن إشارة الوطن جنوداً مع إخواننا في القوات المسلّحة ليظل تراب الإمارات وبحرها وسماؤها عزيزاً طاهراً، ولتبقى رايتها خفاقة عالياً.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير