Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

د.الغفلي: الاحتفال بيوم الشهيد احتفاء برمز العزة والكرامة ومثال التضحية والفداء

أكّد سعادة الدكتور سعيد عبدالله بن مطلق الغفلي مدير عام هيئة الإمارات للهويّة أنّ الاحتفال بيوم الشهيد هو احتفاء برمز العزة والكرامة ومثال التضحية والفداء، وتخليد لذكرى من جادوا بأقصى ما يكون الجود وضحوا بأغلى ما تكون التضحية لتظل حدود الوطن عصيّة وأسواره منيعة ورايته خفاقة عالياً رغم كيد الكائدين.
وقال الدكتور الغفلي إنّ تكريم شهداء الإمارات دين مستحقّ لهم في عنق كل من يعيش على أرض الإمارات، لأنهم قدّموا أرواحهم رخيصة في سبيل الذود عن الدين وحماية شرف الأمة وعزتها والدفاع عن حياض الوطن فارتقوا إلى العلا وسطّروا أسماءهم في سفر الخالدين، وصار لزاماً علينا جميعاً أن نحفظ لهم جميل ما صنعوا وأن نذكر لهم دائما وعلى مرّ الأجيال أنهم أقدموا وخاضوا ساحات الوغى في سبيل مجد الوطن وفخاره وعليائه.
وأضاف أنّ كل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة يستشعر عظم العطاء الذي قدّمه الشهداء ويتمنى لو يستطيع ردّ قليل من الكثير الذي بذلوه حين حققوا قول الشاعر “والجود بالنفس أقصى غاية الجود”، فرفعوا راية الدولة عالياً وسطّروا ببطولاتهم تاريخاً مجيداً للإمارات فاستحقوا أن يكونوا الأكرم والأنبل.
وعبّر د.الغفلي عن اعتزاز أسرة الهيئة بشهداء الإمارات، البواسل مؤكّداً أن ذكراهم ستظلّ خالدة في العقول والقلوب وسيظل عبق تضحياتهم معيناً تنهل منه الأجيال ومصدراً يلهم أبناء الوطن معاني العزّة والنخوة والكرامة، ويشحذ الهمم والطاقات نحو المزيد من العطاء والبناء ومشعلاً يضيء في القلوب والضمائر ويعزز فيها آيات الإخلاص والولاء.
وقال إنّ شهداء الوطن كتبوا بدمائهم كتب الشرف والعزّة والفداء، وعكسوا صورة مشرفة عن أبطال الوطن، وفروسيتهم ونبلهم، وقدّموا نموذجا عظيماً للأجيال القادمة في حب الوطن والانتماء له، وحافزاً للتضحية والتفاني والإقدام، والذود عن حماه وامتثال نهج قيادته الرشيدة في التلاحم مع الشقيق والوقوف صفاً وحداً في وجه كل من تسوّل له نفسه تهديد أمن أي عضوا من الجسد الواحد في الخليج العربي.
وأكّد د.الغفلي: “كلّ موظف في هيئة الإمارات للهويّة رهن إشارة الوطن وقيادته الرشيدة، ونحن جميعاً مستعدّون لبذل الغالي والنفيس، جنوداً مع إخواننا في القوات المسلّحة الباسلة، ليظل تراب الإمارات وماؤها وسماؤها عزيزاً طاهراً، ولتبقى رايتها خفاقة عالياً”.
وأعرب عن الاعتزاز بذوي الشهداء، الذين عززوا بانتمائهم للوطن واحتسابهم لأبنائهم في سبيل الله، شعور الإماراتيين بالعزة والكرامة والفخر لأنهم شكلّوا نموذجاً للشجاعة والصبر، معرباً في الوقت ذاته عن التهاني لهم على ما ناله أبناؤهم من شرف الشهادة وكرامة الشهداء وهم يدافعون عن الدين والوطن والأرض والعرض، وهو شرف يطمح لنيله كل أصيل من أبناء الوطن الشرفاء.
ودعا د.الغفلي الله سبحانه وتعالى أن ينزل شهداء الإمارات منازل الشهداء وأن يجعل مستقرهم في أعلى عليين مع النبيين والصدّيقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير