Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

العميد الراشدي: مآثر زايد الإنسانية راسخة في ضمائر ونفوس المواطنين والمقيمين

أشاد سعادة العميد سعيد راكان الراشدي المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ بالإنابة في الهيئة الاتحادية للهويّة والجنسية، بحرص القيادة الرشيدة للدولة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله، على تخليد مآثر الشيخ زايد الإنسانية وترسيخ نهجه في هذا المجال في ضمائر ونفوس أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها حتى تظلّ هذه الدولة الخيرة ينبوعاً للعطاء يجري خيره لشمل أبناء الإنسانية جمعاء.

وقال إنّ الشيخ زايد رحمه الله أولى ورغم مشاغل السياسة والحكم، القضايا الإنسانية والخيرية أولوية كبيرة وأفرد لها حيّزا مهمّاً في فكره واهتمامه، بل وجعل العمل الإنساني والخيري واحداً من الثوابت في عقيدته ومبادئه، ما جعله رمزا للعطاء ومثالاً للكرم والسخاء ليس على المستوى العربي فقط بل على مستوى العالم أجمع، نظراً لما أسسه وتبنّاه من أعمال خففت معاناة الكثير من شعوب العالم التي لا زال أبناؤها يكنون له كل مودة ومحبة واحترام ويستذكرون أياديه البيضاء التي لم تميز بين البشر على أساس عرقي أو مذهبي أو ديني.

وأضاف في تصريح بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني، إنّ إنجازات هذا لقائد الفذّ وأعماله الخيرية تقف شاهداً على ما تميّز به من كرم النفس وحب العطاء وحرص على مد يد العون لكل محروم ومحتاج، حيث لا يكاد يخلو مكان في شتى بقاع المعمورة إلا وناله نصيب من خير زايد، ووصلت إليه أياديه البيضاء لترفع عن أهله أعباء الجوع والمرض وتنير لهم درب المعرفة وتحارب الجهل والأمية، مؤكّداً أنّ ذكراه العطرة ستبقى حاضرة في وجدان كل مواطن ومقيم على أرض الإمارات عرفانا بجميل صنعه، وفي قلب وضمير كل إنسان كان له نصيب من فيض عطائه.

ودعا العميد الراشدي الله تعالى أن يتغمّد الشيخ زايد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يجعل كلّ ما قدم من اعمال الخير في ميزان حسناته.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير