Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

234 ألف مستخدم لبطاقة الهوية في إجراءات السفر عبر مطار دبي

بلغ عدد المسافرين الذين استخدموا بطاقة الهوية لإنجاز إجراءات الدخول والخروج عبر مباني مطار دبي الدولي، منذ إطلاق الخدمة في 3 يوليو الماضي وحتى الآن أكثر من 234 ألف مسافر، وسط توقعات بزيادة العدد خلال الأشهر القليلة المقبلة.
وأسهم استخدام بطاقة الهوية في تقليل الوقت المطلوب لإنجاز إجراءات الدخول والخروج إلى ما بين 10 – 15 ثانية.
وأعلنت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي بالتعاون والتنسيق مع هيئة الإمارات للهوية ومطارات دبي، عن تعميم استخدام الهوية عند (بوابة الإمارات) في مباني المطار الثلاثة، بالنسبة للمسافرين القادمين والمغادرين، إلى جانب استخدام البوابات الذكية في المبنى 3.
وتعتبر هذه الخدمة متقدمة جداً وهي الأولى من نوعها على مستوى مطارات المنطقة وستساهم في تعزيز سمعة مطار دبي الدولي وإسعاد المسافرين وجعل عملية عبور منافذ الجوازات في المطار أكثر سرعة وديناميكية.
وبلغ عدد البوابات الذكية التي يمكن استخدامها في مطار دبي الدولي 127 بوابة خدمة ذاتية ذكية، وتطلبت عملية تطبيق الخدمة، تشكيل فريق عمل موحد ضم إقامة دبي وهيئة الإمارات للهوية بالتنسيق مع مطارات دبي، للربط ما بين نظامي إقامة دبي و”الهوية” من النواحي الأمنية والتشغيلية، إضافة إلى توسيع مجال استخدامها لتشمل إنجاز إجراءات الدخول والخروج عبر مطارات دبي.
وقال اللواء محمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي: “إن هذه الخطوة تعتبر إنجازاً جديداً لصناعة المنافذ والحدود في الإمارات، وترجمة عملية لتوجيهات قيادتنا الرشيدة بضرورة إسعاد المسافرين وتوفير التسهيلات والخدمات كافة التي تجعل سفرهم عبر دبي تجربة طيبة ورائعة”.
وأشاد المري بالدعم الكبير الذي وفرته هيئة الإمارات للهوية ومطارات دبي وغيرها من الجهات، من أجل إطلاق هذه الخدمة، مضيفاً: “إنها معادلة صعبة تتمثل في ضرورة المواءمة بين تسهيل الإجراءات وبين ضرورات التعزيز المستمر للإجراءات الأمنية، لذلك نحن نعمل ليل نهار للوصول إلى حلول ذكية تسهم في تسريع إنجاز الإجراءات كما تعزز المعايير والأنظمة الأمنية”.
وأعرب عن فخره بالإنجاز الكبير الذي حققه فريق العمل المعني في إقامة دبي وهيئة الإمارات للهوية، والمتمثل في نجاح الدمج بين الأنظمة المستخدمة لدى كل من الطرفين، لتمكين استخدام بطاقة الهوية لإنهاء إجراءات السفر.
من جانبه، قال بول غريفيث، الرئيس التنفيذي لمطارات دبي: “إن تمكين حاملي بطاقة الهوية من استخدامها أثناء سفرهم عبر مطار دبي، هي خطوة إضافية على طريق تعزيز تجربة المسافرين وجعلها أكثر سهولة وسلاسة، وفي الحقيقة فإننا نثمن الجهود الكبيرة التي بذلها فريق العمل المعني لإنجاز هذا المشروع الكبير، خاصة أن البطاقة ستمكّن المسافرين من إنجاز إجراءاتهم خلال 10 – 15 ثانية فقط، وهو ما سيساعدنا على نشر ثقافة السفر الذكي عبر المطار”.
ويمكن لجميع حاملي بطاقة الهوية من مواطنين ومقيمين، الذين تبلغ أعمارها 18 عاماً فأكثر استخدام بطاقة الهوية في إنجاز إجراءات سفرهم من خلال بوابات الإمارات أو البوابات الذكية في مباني المطار الثلاثة، في حين يمكن للمسافرين مع أبنائهم الذين هم دون السن 18 عاماً، التوجه إلى منافذ الجوازات لإنجاز إجراءات دخول أبنائهم.
يذكر أن مطار دبي الدولي يعتبر أول مطار في الشرق الأوسط من حيث نشر ثقافة السفر الذكي حيث قام في العام 2002 بتركيب مجموعة من البوابات الإلكترونية في صالة القادمين في المبنى 1 بهدف تسهيل عملية إجراءات دخول القادمين.

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير