Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

الكلمة المهمّة للفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخليّة، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للهويّة، في افتتاح قمّة أبوظبي العالميّة لأنظمة الهويّة المتقدمة 2011، تحمل في طيّاتها الكثير من المعاني العميقة، والتوجيهات الحكيمة، التي ترسم لهيئة الإمارات للهويّة إطاراً فكريّاً، ومعرفيّاً، وعلميّاً للمرحلة المقبلة من مسيرتها.

وفي الوقت ذاته، فإنّ كلمة سموّه تضاعف من حجم المسؤوليّة الملقاة على عاتق الإدارة العليا في هيئة الإمارات للهويّة، وتحفزها لبذل المزيد من الجهود خلال تنفيذ استراتيجيّة الهيئة الجديدة، كما تدعوها إلى الاستمرار في تبنّي مفاهيم التطوير الحديثة والحرص على تطبيقها، بهدف المساهمة في دفع عمليّة النماء وترسيخ مظاهر الازدهار في ربوع دولتنا الحبيبة.

كما يمكننا القول إنّ الرؤية الإنسانيّة العميقة.. وبمعناها الشموليّ.. وأبعادها العالميّة.. تجلّت في كلمة سموّه حين أكد (يحفظه الله) أنّ هذه القمّة العالميّة هي نافذة من نوافذ الأمل، والتفاؤل، والثقة بأن نبني معاً العالم الأكثر أمناً، وأماناً، واستقراراً، ونحافظ عليه من أجل مصلحة دولنا، وخير شعوبنا، ومستقبل أوطاننا.

 

بقلم: الدكتور المهندس/ علي محمد الخوري المدير العام

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير