Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

 

قفزت نسبة رضا المتعاملين مع هيئة الإمارات للهوية، كما أشار استطلاع الرأي الذي أجرته الهيئة بالتعاون مع شركة ” ابسوس الإمارات ” وبني على محاور تتطابق وتنسجم مع برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، ست خطوات في النسبة المئوية، لتصبح 88% عام 2012 مقارنة بالعام الذي سبقه والتي بلغت فيه نسبة الرضا 82%.

استطلاع سنوي تحرص عليه الهيئة، لتلمس التحديات وتتعرف إلى تلك التحديات التي تواجه المتعاملين في اجراءات التسجيل في النظام السكاني ومشروع بطاقة الهوية، الذي يمر بثلاث مراحل كما هو معلوم، يبدأ من تعبئة الاستمارة الإلكترونية ويمر باستكمال إجراءات التسجيل في المراكز، ليصل إلى تسليم البطاقة من مراكز بريد الإمارات.

ولأن هدف الهيئة، تحقيق أرقى الخدمات وبأعلى الدرجات في معدل رضا المتعاملين وتحقيق التميز المؤسسي، وهذا لا ينكشف إلا من خلال استطلاعات الرأي ورأي المتعاملين من الداخلين والخارجين من الهيئة، ويعد أيضاً من التحديات الكبرى التي تواجهها، كان التركيز على هذا العنصر، الذي حظي باهتمام في خطتها الاستراتيجية 2010-2013، إلى جانب المحاور والمشاريع والقيم، التي شملتها الخطة، جعلت من الهيئة تحصد جوائز التميز المحلية والعالمية، ومن ضمنها جائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز.

لا أرغب في العودة إلى الوراء، وإلى التحديات الكثيرة التي واجهت الهيئة، والتي تمكنت من اجتيازها وتجاوزها بالإصرار والعزيمة و الإرادة القوية منذ أن نشأت وتأسست عام 2004، فالإنجازات تتحدث عن نفسها، ورسالة الهيئة تشير إليها وهي تتعلق بالأمن الوطني والفردي، وفي توفير بيانات السكان الداعمة لصناعة القرار الاستراتيجي والداعمة لمشاريع الحكومة الإلكترونية.

لكن ما يجب التوقف عنده ونحن نرى خطوات الرقي والتقدم والتطور التي قطعتها هيئة الإمارات للهوية، وأكدت على علامات الرضا عند المتعاملين معها، بهذه الدرجة العالية، هو مشروع بطاقة الهوية الذي يعد من أكبر المشاريع المتقدمة تكنولوجيا ليس على مستوى الدولة وحسب بل على مستوى المنطقة، وقطعت فيه الهيئة شوطاً كبيراً في التطور والتحديث، إلا أنه لا يزال يشكل تحدياً قائماً حتى الآن، رغم أن الهيئة دخلت في مرحلة ما بعد التسجيل، ومرحلة جديدة في مسيرتها الوطنية، خاصة إذا ما أدركنا أن هناك شرائح من المجتمع لازالت تفتقد مفهوم الهوية، وثقافة الهوية، وقيمة الهوية، وهو تحد نتمنى من الهيئة أن تجتازه وهي تدخل مرحلتها الجديدة في التطوير والتقدم.

 

بقلم: علي جاسم, جريدة الوطن

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير