Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

فوز مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات مؤخراً بجائزة “الحكومة الإلكترونية الاستثنائية” لفئة المدينة المفتوحة عن برنامج البيانات المكانية لإمارة أبوظبي، ضمن جوائز “المنظمة العالمية للحكومات الإلكترونية التابعة للمدن والحكومات المحلية 2012″، يعكس الجهود المتميزة لإمارة أبوظبي في تطبيق أحدث التقنيات وأفضل الممارسات في مجال الحكومة الإلكترونية من أجل تقديم أفضل الخدمات العامة للجمهور.

برنامج البيانات المكانية يُعدّ أحد برامج حكومة أبوظبي التي تتم إدارتها ضمن برنامج الحكومة الإلكترونية لمركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، بهدف تسهيل مشاركة وتبادل البيانات الجيومكانية فيما بين الجهات الحكومية ومع الجهات المعنية الأخرى، وإتاحة أحدث المعلومات الجغرافية والخدمات الحكومية الإلكترونية المكانية عالية الجودة بطريقة سهلة وملائمة للجمهور. وأن يحصل هذا البرنامج على جائزة “المنظمة العالمية للحكومات الإلكترونية التابعة للمدن والحكومات المحلية”، فإن هذا يعكس المكانة المتقدمة التي وصلت إليها أبوظبي في تطبيق الحكومة الإلكترونية، خاصة، وكما هو معروف، فإن جوائز “المنظمة العالمية للحكومات الإلكترونية التابعة للمدن والحكومات المحلية” تعتبر من الجوائز العالمية المرموقة التي تُعنى بتكريم الممارسات الاستثنائية للحكومات الإلكترونية التابعة للمدن والحكومات المحلية والتعريف بها، إضافة إلى تسليط الضوء على جهود المنظمات ومختلف الجهات في جميع أنحاء العالم التي تستخدم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين كفاءتها الإدارية وإتاحة الخدمات العامة أمام المواطنين.

ويعتبر مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، الجهة الحكومية المسؤولة عن أجندة تكنولوجيا المعلومات والاتصال في الإمارة، ويشرف على تنفيذ برنامج الحكومة الإلكترونية لدى الجهات التابعة لحكومة أبوظبي، من خلال القيام بالعديد من الأدوار المهمة في هذا الشأن، كاقتراح السياسات والتطبيقات التكنولوجية لحكومة أبوظبي والجهات التابعة لها، بهدف تحقيق الجودة الشاملة في الوصول إلى أعلى درجات الفعالية والسرية والأمان في مشروع الحكومة الإلكترونية، كما يعمل كمرجع في مجال سياسات ومعايير تكنولوجيا المعلومات، يدعم تنفيذ مشروعات تكنولوجيا المعلومات والبنية التحتية الخاصة بمبادرات تحديث حكومة أبوظبي، وأخيراً يقوم بدور “الناشر” لدعم المعرفة بتكنولوجيا المعلومات، كل ذلك بهدف وضع إمارة أبوظبي في موقع قيادي في مجال التحديث الحكومي إقليمياً ودولياً.

وتنطلق استراتيجية الحكومة الإلكترونية من الرؤية الشاملة لحكومة أبوظبي الهادفة إلى تقديم خدمات عالمية الأداء، تحقق الاستفادة الشاملة لجميع عملائها، وتتحول بالمجتمع من الاقتصاد التقليدي إلى الاقتصاد القائم على المعرفة، وتحسين الثقافة الرقمية، وتعميق الطفرة التنموية، وصولاً إلى هدف القيادة الرشيدة بأن تكون أبوظبي ضمن أفضل خمس حكومات في العالم.

ولعل ما يدعو إلى الثقة أن إمارة أبوظبي، والإمارات بوجه عام، تسير بخطى ثابتة ومتقدمة في طريق تطبيق الحكومة الإلكترونية، ورفع جاهزية التحول الإلكتروني للخدمات التي تقدمها الحكومة الاتحادية للمتعاملين، ومن المؤشرات النوعية في هذا الشأن، أن دولة الإمارات احتلت المرتبة السابعة عالمياً وفقاً لمؤشر “خدمات الحكومة الإلكترونية” لعام 2012، كما احتلت المرتبة السادسة عالمياً وفقاً لمؤشر “المشاركة الإلكترونية”، في تقرير الأمم المتحدة الخاص بـ”مسح الحكومة الإلكترونية” لعام 2012، ما يؤكد أنها باتت إحدى التجارب المهمة في مجال الحكومة الإلكترونية، وخاصة في توظيف التقنية الرقمية ومستوى الجاهزية الإلكترونية.

 

 

عن نشرة “أخبار الساعة” الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير