Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

وكان العرس السنويّ المبهر..
وكان اللقاء الذي ضمّ بين جنباته إخوة وأخوات لنا يمثلون لبنات هذا البناء الشامخ الذي تردّدت أصداؤه في كل مكان.
وكان اللقاء.. الذي عزّز وعمّق من روابطنا لنصل، بعون الله تعالى، إلى التلاحم القويّ الذي له الأثر الكبير في ترجمة أهدافنا وغاياتنا التي نصبو إلى تحقيقها.
وكان اللقاء الذي أشعرنا بالفخر والانتماء ونحن نرى هيئتنا الموقرة وهي تقوم بدورها المنشود.. وتسير بخطى تسابق الريح في سبيل تحقيق الأهداف المرجوّة منها.. والتقدّم بهذا المشروع الحيويّ إلى المستقبل.
وكان اللقاء .. حينما حرصت الإدارة العليا على توفير كافة سبل الدعم والمساندة لإظهاره بالشكل المطلوب.. والسعي جاهدة لإيجاد ركيزة أساسية وساحة للفكر الراقي والعقل المفتوح بهدف اكتساب مزيد من الخبرات.
وكان اللقاء.. حيث تمّ تكريم العطاء المثمر والجهد المتواصل.. فللتميّز دائماً عنوان.. وعنوان هذا التميّز نخبة من الموظفين الذين بذلوا الكثير وأعطوا من جهدهم الكثير.. ولم يدّخروا طاقتهم من أجل خدمة وطنهم انطلاقاً من اعتزازهم بالانتماء.. وقناعتهم بالدور الحيويّ الذي أوكل إليهم.
وكان اللقاء.. حينما أكّدنا أنّ المتميّز هو من يجعل الأشياء أفضل ممّا وجدها عليه.. وهو من يترك الأشياء أجمل ممّا كانت عليه.. وكوكبتنا المتميزة استحقت بالفعل هذا التكريم لما سطروه من إنجازات خلال عملهم الدؤوب.
وكان اللقاء.. وكان العرس السنويّ.. وكانت الذكرى الجميلة التي ستظلّ تفاصيلها عالقة في الأذهان.. وسنظلّ نرنو ونتطلع إلى لقاء قادم.. وعرس سنويّ أكثر جمالاً وبهاءً.

بقلم: خولة محمد سعيد الطاير مديرة الموارد البشريّة

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير