Close

خيارات الوصول

استمع لهذه الصفحة

حدد اللون

القراءة الليلية

إعادة ضبط جميع الإعدادات

المساعدة التفاعلية

كلمات من ذهب.. كالنقش راسخة في القلوب.. والعقول.. والوجدان.
كلمات يصف القلم بها حديث سيّدي صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله” إلى أصحاب المعالي الوزراء، ووكلاء الوزارات، ورؤساء ومديري الإدارات والمؤسسات الاتحادية وموظفي الوزارات والجهات الاتحادية من الصفوف الثاني والثالث والرابع.
الكلمات التي تخرج من القلب وحدها التي تلامس القلوب والعقول.. وحين يكون روح الكلام هو الوطن الغالي والنفيس.. الوطن المحفور في أقاصي القلب.. يكون للكلام معنى عميقاً.. ومغزى راسخاً كرسوخ الوطن الرائع في قلوبنا.
وهكذا كان حديث سموّه.. كان الضوء الذي ينير الطريق لتطوير العمل الحكومي.. والرؤية التي تُسهم في تفجير الطاقات والإمكانات.. من أجل هذا الوطن الغالي الذي نتفيّأ ظلاله.. الوطن الذي نحرسه برموش العين كي يظل قويّاً.. منيعاً.. صلباً.. موحّداً.. ورائع الجمال والعطاء والبهاء.
سموّه الذي أعرب عن سعادته بلقاء شباب الوطن.. وأكّد في حديثه الثريّ بالحكمة.. والمُكتَنِز بالرؤية الصافية أنّ الوطن باق وما عداه إلى زوال.. أيقظ في أرواحنا جميعاً جذوة الحماس والعطاء.. كي نبذل المزيد من الجهد في سبيل “وطننا جميعاً وطن الخير والكرامة والعدالة”.
حديث استثنائيّ من شخصيّة قياديّة واستثنائيّة في آن.. رسم لنا الطريق لمواصلة رحلة التميّز.. والتفوّق.. والإبداع.. والعطاء.. حديث رسّخ في أعماقنا أهميّة التطوير.. وقيمة الأفكار الإبداعيّة وغير التقليديّة.. وضرورة اجتثاث كلمة “مستحيل” من قاموسنا اللغويّ.. وقيمة السير دوماً إلى الأمام.. برؤية استشرافيّة ترنو إلى المستقبل بوعي.. وتتلمّس الواقع بيقظة وحكمة.. متذكّرة على الدوام أنّ الوطن هو الهدف.. وهو الغاية.
وليس آخراً..
نحمد الله سبحانه وتعالى على نعمة “القيادة” التي حبانا بها المولى عزّ وجلّ.. فهذا الوطن الخالد.. ما زال يستلهم المبادىء التي أرساها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسّس دولتنا وباني نهضتها الحديثة.. وهذا الوطن لا يزال يواصل مسيرة الخير والعطاء والنماء تحت قيادة تاريخيّة لسيّدي صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، “يحفظه الله ويرعاه”.

بقلم: الدكتور المهندس/ علي محمد الخوري المدير العام

انتظر لحظة...
شكراً على آرائكم

أرسل الى صديق

اكتب تعليقك

انتظر لحظة...
تم إرسال تعليقك وسيتم نشره بعد الموافقة عليه.
1 من0
0تعليق
الأول
الأخير